منتدى جرأة قلب
هذه الرساله تفيد بأنك غير مسجل
ويسرّنا جداً إنضمامك الينا
للتسجيل أضغط هنا


مساحة لكل ماهو مميز
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» رساله الى صديق راحل ...؟
الإثنين ديسمبر 02, 2013 10:49 pm من طرف الزعيم

» مليونية رابعه ( جماجم من ذهب )
الإثنين أغسطس 26, 2013 9:17 pm من طرف ziko

» حكم العسكر
الخميس يوليو 11, 2013 5:14 am من طرف ziko

» لا تحلمي بالأنفصال
الإثنين يوليو 08, 2013 8:48 pm من طرف ziko

» عاصمة البنفسج
السبت يونيو 22, 2013 2:49 am من طرف ziko

» الى مسبده
الثلاثاء يونيو 04, 2013 9:45 pm من طرف ziko

» غربة عاشق
الأحد يونيو 02, 2013 9:07 pm من طرف ziko

»  انثى القارة السمراء
الخميس مايو 30, 2013 9:19 pm من طرف ziko

»  العشق اليماني
السبت مايو 25, 2013 1:01 am من طرف ziko

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ziko
 
الزعيم
 
اسير القلوب
 
ملاك
 
قطر الندى
 
الجنرال
 
اريج
 
حبيب القلوب
 
الرائد
 
ماجد باسلامة
 
سحابة الكلمات الدلالية
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ziko
 
اسير القلوب
 
الزعيم
 
ملاك
 
حبيب القلوب
 
الرائد
 
اريج
 
غموض الاتاوي
 
الجنرال
 
ماجد باسلامة
 

شاطر | 
 

 يا قاتلي هل لي بكلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسير القلوب
مشرف قسم الوحه الأدبيـه
مشرف قسم الوحه الأدبيـه
avatar

الجنس : ذكر

بطاقة الشخصية
لوحة التحكم:

مُساهمةموضوع: يا قاتلي هل لي بكلمة   الجمعة أكتوبر 05, 2012 4:17 pm

رّۇۈۉأَيّتًيُ أُلِأِوِلِى // يّأُ قّأَتٌلٌيَ ,, هًلّ لِيّ بٌڳَلِمّة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




ها أنا أضع بين ايديكم احداث روايتي الاولى
بكل ما فيها من حب وكره مشاعر متبادلة و مشاعر ينبض بها طرف واحد
قصتي من نسج الخيال الا أن الوآقع أبي سوى أن يخالطه
خطت يدي الحزن و الفرح دموع الأنثى ومن تجرأ على ظلمها
وكيف هو ألم الرجل .. عندما يتسببه ذوي قربى

أهديها لـ وآلدي حفظهما الله ورعاهما
وإخوتي و أخواتي وصديقاتي
وكل من زار روآيتي قراءة أو نقل ومن أبدى إعجابه وكذلك استيائه

رأيكم يهمني وهو الداعم لإستمراري
أتقبل النقد و التوقع.. ربما شاركتموني في وضع الخاتمة

دعوآتكم لي ما أريد .. اسألوا الله التوفيق
ودي لكم




الجـــــزء الأول


الجو مطر والبرق و الرعد يجهز المنطقه بقوة الصوت والاشعاع الامطار غزيرة من قوتها تعطلت حركة السير و الكل لجأ لمنزله للإحتماء ، كانت على مكتبها تحاول تدرس تلحق الضياع اللي عاشته في دراستها وتسرب الدرجات من يدينها
رفعت يديها للسماء بصوت كله الم : يا رب وفقني في دراستي وكل اموري واكتب لي الخير ، يا رب حنن قلبه علي و سخره لي يا رب صبرني وتوفني مسلمة لك ,, آمين .
رجعت لكتبي لعلي اركز بس ما قدرت من شدة الالم في ذراعي اليمنى ، طاحت مني دمعة ماسمحت لنفسها تكون وحيده اخواتها كانوا خلفها وانا اقول بهمس : ليه كذا يا رائد أنا وش سويت لك حتى تقسى علي كل ذي القسوة ليه تعاملني كأنك تعامل جماد حتى الجماد راح يتكسر و يتتحل و يـ ....
قطعني بصوت كله هدوء : وش قاعده تسوين ؟
فزيت من الكرسي حتى اني نسيت الم يدي : انت هنا
رائد : لا هناك ! قلت وشتسوين ؟؟
غالية بهمس : كنت ادرس الامتحانات ما بقى عليها شي
رائد : زين اتركي اللي بيدك و روحي صلحي لي شي آكله
غالية : إن شاء الله ,, مريت من جنبه بطلع من الغرفة فاجأني بحركته يوم مسك ذراعي الايمن
كانت ردة فعلي تلقائية : آآآآآآآه ، صرخت بكل قوتي متألمة تعجب مني رائد
: وش فيك ؟
نزلت راسي للأرض : تألمني كثير
رائد باستفهام : مني ؟
نزلت دمعتي اللي جاهدت احبسها و فضلت اكمل طريقي : ...........
وقفني بعصبية واضحة : أنا يوم اكلمك ما تمشين تخليني ، روحي البسي عبايتك يلا اشوف
ما قدرت اجادل ولا اعمل اي شي أصلا أنا اقدر ؟! رحت مسيرة لبست عباتي وطلعت وراه ، للمستشفى
وصلنا للمستشفى وكان الدكتور يحاول يعرف مني سبب الكسر اللي في ايدي بس كنت على كلمة وحده : لاتضغط علي يا دكتور أنا راضية
الدكتور ما يقدر يسوي شي لي على اني احتاج مساعدته كثير بس ما يهون رائد !
طلعت ورحت لرائد اللي كان ينتظرني ركبنا السيارة و انطلق رائد للصيدلية ، يحضر الوصفة
كانت ناتالي تنتظرني على نار كأنها ام تنتظر بنتها خايفه عليها وتتمنى اللي فيها اقل ضرر ، ما امداني دخلت شقهت وهي تركض لي وتتحسس الجبس على ذراعي : I feel sorry for you " أشعر بالاسف لما حصل لك "
رديت لها بابتسامة : I'm fine don't worry "أنا بخير لا تقلقي بشأني "
فديت ناتالي صح لها شهور عندي بس احسها قريبة لي حيييل وتحبني وانا بعد الله يعطيها على قد نيتها جبرتها الظروف انها تعمل في بيتي وهي بريطانية !



***



الصبح كان لازم اقوم اروح المدرسة اليوم عندي مراجعة عامة للرياضيات لازم احضرها على الاقل افهم شي من اللي ضاع علي
تجهزت وتحضرت لبست مريولي الرصاصي الواسع من تحت مع بلوزتي البيضاء من الداخل لميت شعري كله على جنب بربطة وحطيت على الجنب الثاني من فوق شباصة بيضاء تعطرت ونزلت افطر
الساعة 6 حلو يمديني اراجع شوي قبل تبدا الحصة لاني بحضر بدري اليوم
سرحت في رائد و حياتي معه و كل تفاصيل حياتي
خلصت كوب الحليب .. لبست عبايتي ركبت السيارة مع ناتالي وانطقلنا للمدرسة ..

***



مرت الاسابيع بسرعة ، اليوم آخر امتحان لنا كان مادة النحو والصرف الحمد لله حليت اللي اقدر عليه وان شاء الله مابيخيب ظني في درجتي النهائية
طلعت من اللجنة رايحة باتجاه الحمام ( تكرمون ) استوقفني صوتي مشاعل الضخم
: لي ساعة اناديك يا بنت أحمد !
غالية بكل هدوء : بغيتي شي ؟
مشاعل : ابد حبيت اسلم وآخذ اخبار الامتحان
غالية : الحمد لله
مشاعل بأسى : يا حسرتي على نفسي قلبي بيتخرج هالسنة
غالية : مشاعل اتقي الله في نفسك انت بنت وانا بنت مثلك
مشاعل : ماطلبت صعب ، بس عطيني اللي ابيه
غالية : في احلامك ممكن ، اسمحيلي ما اضيع وقتي مع ... ولا بلاش لساني يكرم عن هالكلمة !
دخلت الحمام ( تكرمون ) وتركتها .. مدري وش تحس فيه ؟!



/
\
/





كنت قاعده سرحانه بعدما اكلت لي خبزة من المقصف انتظر سيارتي تجي نبهتني ضربتها الرقيقة لي رجعت للواقع ابتسمت في وجهها : هلا خولة كيف الامتحان ؟
خولة : نقول الحمد لله على كل حال هذي انا لازم اخبص في الامتحانات
غالية بابتسامة : ماعليه ان شاء الله بتتخرجين بمعدل حلو يدخلك اللي تبين
خولة : الله كريم بيني وبين تخصصي حواجز بوجهي أبي طب نساء وولادة
غالية : ما تدرين كل شي جائز
خولة بحماس : غالية انت وش تبين تصيرين
لفيت للجهة الاخرى اناظر وفكرت للحظات ثم رديت : .......... ام !

***
رائد : خلاص يبه لا تشيل هم بنتبه لنفسي و بطمنك اول ما اوصل ... ايه خلاص لا تهتم ... ههههههههههه لا ما عليك ، ،،، ايه خلاص نادوا على رحلتي ,,,, فمان الكريم ؛ قفل الخط ولف علي
: يلا قومي رحلتنا
قمت انا و ناتالي وراه ، هالسنة صيفنا في اوروبا شهرين كاملة مابين فرنسا ايطاليا واوكرانيا وراح نروح بريطانية عشان ناتالي تشوف اهلها
هذا حنا كل سنة ، بصراحة استغرب رائد بس ما ادقق عليه لأني اعرفه ببساطة .. مزآجي !



.
.
.
.


تم الجزء الأول






الجـــزء الثاني ~


*****

بعد مرور خمسة سنوات على السابق

*****



كنت جالسة في الصالة اشرب كوب عصير برتقال و اتابع صباح السعودية احب هالبرنامج كثير انتبهت لها وهي داخله البيت معها شي غريب استغربته بالبداية بس ماستنكرته اعرفها مهبولة هالبنت ما دآومت في الكلية عشان تجيبه : أمووووآآح .. وهذي بوسة لأحلى بآبي
قفلت منه فرحانه كثير بالعود الجديد اللي شريته لكن يا فرحة ما تمت لقيتها بوجهي : لين وش هاللي معك
لين : امممممممم ، عود مثل ما تشوفين ماتعرفينه يعني
الجازي : اقصد وش تبين فيه وش يسوي هنا عندنا بهالبيت
لين : اممم عاتي يا عمري كله عود أبدق فيه لآ اجتمعت مع البنات
الجازي : رجعيه مكان ما جبيته ما يقعد مزمار الشيطان بهالبيت دقيقة وحده
لين : مو على كيفك بآبي يدري عنه و موافق فديته
الجازي : احترميني يا بنت عن الدلع الماصخ وبتشوفين يا أنا يا أنتِ
لين تأففت ولا قالت شي و طلعت ركض لغرفتها ، أما الجازي طلعت جوالها تدق على ابوها .. بعد ثواني جاها صوته
أبو سعد : هلا يبه
الجازي : كيفك يبه ان شاء الله بخير
ابو سعد : نحمد الله سبحانه ، آمري بغيتي شي ناقصك شي
الجازي : ما يآمرك ظالم ياكل الغلا .. بس ودي اسألك عن الآلة اللي جايبتها لين البيت
ابو سعد : اممممم ... ايه تقصدين العود
الجازي : ايه يبه ،، الله يرضى عنك ما يصير اللي هي تطلبه ولا يصير انت تجيبه لها
ابو سعد : ما فيها شي يا بنتي خلها توسع صدرها شوي
الجازي : يبه هذا ما ينفع هذا مزمار الشيطان ودخل بيتنا بكرة يدمر حياتنا
ابو سعد : الليلة ان

شاء الله برجع ونتناقش بالموضوع الحين عندي شوي شغلات
الجازي : آسفة يبه قطعت عملك المعذرة
ابو سعد : ولا يهمك يا نور عيني
قفلت منه وتنهدت : الله يصلحك يا لين و يهديك


***



طلعت من تغيير ضماد المريض وراحت تغسل ايدها مر سعود بجنبها و وقف وهي تعديه ونظراته القذرة تلاحقها ، دخلت غرفة الممرضات تعدل حجابها
ياسمين : بنت وش فيك ماجيتي من بداية البريك
رؤى : ليش قالولك ميته على جلستنا خليها بكيفها
ياسمين : ما شفتوا سعود يا قلبي عليه ، يركض وراها ركض وهي مطنشته مدري وش لقى فيها
رؤى : لا هذي ما معك حق ، كل الجمال فيها وه بس الله يرزقنا
ابتسمت غالية على سوالفهم و قعدت بدون ما تعلق
هند : وش فيه الحلو ساكت .. تكلمي يمي مو مآكلينك
" المعروف عن غالية سكوتها الدائم ، مآتحكي إلا ما ندر في المستشفى هادية جدا و اغلب كلامها على حالة مريض مع الدكتور بحكم انها ممرضة "
ياسمين : أقوول هنود شفتي الموظف الجديد اللي اسمه رائد ؟!
رفعت غالية راسها تناظرها تنتظر تكملة كلامها
هند : اسم الله عليك قالت هنوود ما قالت غلو ، ايه كملي سوس وش فيه
ياسمين : انت شفتيه يعني اقصد شفتي وجهه ؟
هند : لا والله بس سمعت انه الموظف الجديد بس ما قابلته من قبل
رؤى : وهـ وهـ ، فاتك نص عمرك وش من جمال عليه الله يحرسه ويخليه لأهله
غالية بصوتها الناعم الهادئ : الحين انتم ما تملون بس تناظرون خلق الله وهذا وسيم وهذا بشع
ياسمين : اخيرا نطقت و ليته من سنع
هند : اي ليته من سنع وش عليك انتي هذا الجمال الله حاطه بالدنيا عشان نصد
رؤى : ايه جد خل نشوف المزايين دام مالنا فيهم نصيب تبين تحرمينا نتأمل
قامت غالية : الله يكملكم بعقولكم ؛؛ دخلت عند المرايا تعدل حجابها بترجع لعملها


***


خلص دوامه وطلع للبيت .. وهو في الطريق رفع جواله ودق عليها
رائد : وينك ماشفتك اليوم
غالية : موجودة بس علي شغل كثير
رائد : وأنت دايم عليك شغل مافي أحد غيرك يشتغل
غالية : ــــــــــــ
رائد : المهم اليوم بمرك بعد العشاء طيب
غالية : كيف يعني بتنام هنا ؟
رائد : مهبولة انت لا بس بسير عليك اشتقنا للحلوين ، تأكدي لا يكون احد موجود بحارتكم
غالية : طيب
قفل منها بعدما وصل البيت و كانت الجازي في استقباله
الجازي : هلا و الله اسفرت وأنورت
رائد : هلابك يمه كيفك وش مسويه
الجازي : بخير دامك بخير ، احط لك غداء
رائد : ايه والله تكفين جوج .. ميت جوع
الجازي : أبشر شويات يكون الغداء جاهز روح بدل ثيابك وتعال ننتظرك
رائد : ليش ما تغديتوا ؟؟
الجازي : لا و الله تعرف الوالد يحب كلن على السفرة و لين جابت لي بلوى معها فوق
رائد : بلوى !! وش جايبة وش مسويه
الجازي : رووح شوفها جابت آلة موسيقية معها وأنا مو نآوية أخليها في هالبيت دقيقة وحدة
رائد : أفااا عليك إلا زعلك أنا بتخلص منها لا تشيلين هم يا بعد عمري
الجازي : يسعدلي ياك فديت قلبك
رائد : فديتك يا يمه .. باس راس الجازي اخته الكبيرة وطلع لغرفته يبدل

***





في المستشفى ~

سعود : بنت الكلب مو راضية تلتفت لي
يزيد : خلها بحالها واضح على البنت انها مو راعية حركات
سعود : هه موراعية حركات اجل وش مدخلها تمريض ؟ ولا شفت صديقاتها كلهم تلاحظ عليهم
يزيد : استغفر الله بعدين لا تتبلى البنات انا ما شفت عليهم شي صح هم داخلين معنا اكثر ويمونون بس الحق ينقال
سعود : اسكت واللي يرحم والديك قال حق قال بكرة بتشوف وش من حركات عندها ذي الحية وياما تحت السواهي دواهي
قطع عليهم دخول الدكتور فارس اللي ما يطيق سعود : وش عندكم شباب هنا
يزيد : أبد وقت البريك جالسين
فارس : آهاا طيب و الغداء وشلون
يزيد : والله انا مطفر اليوم طالع الصبح ركض حالتي حالة ونسيت بوكي حتى ما تشوفني مو معلق بطاقتي
فارس : هههههههههههههه و الله انك مأساة رحمتك يلا غداك علي
يزيد : ونعم الصديق والله مو بعض الناس ولا فكروا فيني
سعود : وش قصدك ؟ الحين انت صرت كخه !! ولا فارس طلع احسن مني
ضاق فارس ما يحب يختلط مع سعود ابد وعشان لا تصير مشكلة طلع : يزيد أنا انتظرك برا
يزيد : يلا جيت ... سعود رجع عقلك لمخك ما يصير اللي تسويه واللي تفكر فيه خاف ربك
سعود : طس بس طس يلا
راح يزيد و خلاه وهو مو عاجبه الوضع ابد .. بينما سعود كل دقيقة من وقته يقضيها يفكر كيف يجيب راس هالبنت
آخر شي طلع من غرفتهم يمشي و لمح غالية عند مريض اللي كان بريكها مخلص من مده وقف يتأملها وسمع صوت من وراه
د.نواف : ها سعود اشوفك واقف ما عندك شي تسويه ولا بريك الحين ؟
سعود : ايه والله يا دكتور هالحين بريك بس قلت امشي شوي
د.نواف : روح تغدا لاحق على المرضى و المشي
سعود : أمرك دكتور ..يلا تبي شي بروح
د.نواف : أبد سلامتك بس لاتنسى لا تتاخر علي كالعادة تعرف احتاجك مع المرضى
سعود : لا ان شاء الله مو متأخر
راح الدكتور ترك سعود واقف في مكانه ولا تحرك لين لفت غالية وشافت نظراته القذرة كالعادة لها
غالية بهمس : الحمد لله إنهم ناقلينه لقسم الطوارئ من الاسبوع الجاي بيروح له و افتك منه هالقذر
ورجعت تكمل شغلها لين انتهى دوامها الساعة 3 العصر و طلعت لبيتها اللي يجمع كل معاني الفخامة !

***

بعد صلاة العصر .. وعلى جلسة الشاي في الحديقة و الكل مستمتع
أبو سعد : يا أولاد في موضوع بحكي معكم فيه
الجازي حست من نبرة ابوها الجديه حطت بياله الشاي ولفت على ابوها : سم يبه نسمع لك
ابو سعد : سم الله عدوينك
لين : قول بابي نسمع لك ، ورائد ما علق وكأنه متوقع او حاس بالموضوع
ابو سعد : أنا قررت أتزوج
بعد صمت دآم دقايق
رائد : مبرووك يبه ، الله يسعدك
لين : وش مبرووك انت الثاني لا انا مو موافقة مافي وحده تحل مكان ماما انا مو موافقة فاهم علي
الجازي : بنت احترمي نفسك وتكلمي زين في حضور ابوك ، يبه أنا مقصرة معك اخواني ناقصهم شي انا عيوني لكم
ابو سعد : ــــــــــــــــــــــ
الجازي : يبه أنا اتمنى لك كل السعادة سو اللي يريحك صدقني بكون مبسوطة طول ما انت مبسوط وسعيد
لين : بابي تكفى لا تتزوج بعد ماما هي كانت تحبك وتموت عليك ’’ سكتت شوي ’’ : الله يخليك عيد النظر

بعد سكوت عم المكان ..
أبو رائد : خلاص خلصتوا حكيكم .. رائد الله يبارك فيك الجازي انت ما قصرتي ورايتك بيضاء بس ولو أنا لازمني وحده تقوم فيني انت مهما صار ماتقدرين
لين بابا عمري ماقصرت معك بشي عمري مارفضت لك طلب عمري ما قلت كلمة لا بوجهك كل اللي تبينه على عيني وراسي مستعد ادفع عمري ولا اشوفك تبين شي ولا تلقينه
امك انا ما قلت انها ماتحبني بالعكس وانا اموت فيها بس وش اسوي غير اني اقول الله يرحمها وان شاء الله لقائنا في الجنة ، أنا ما ودي اسوي شي بدون رضاكم ألزم ما علي انتم
قآم طلع لغرفته مخلي اولاده كلن وتفكيره
الجازي : أنا كم مرة قلت لك تثمنين كلامك بحضور الوالد
لين : لا و الله طيب وش تبيني اسوي اصفق له مثلا ما سمعتيه وش قال !!
الجازي : بس ولو .. بغض النظر عن الموضوع هذا ابوك جنتك ونارك يا بنت افهمي افهمـــــي
لين : بابا على عيني وراسي بس مو موافقة
رائد : عطيني سبب على عدم موافقتك يا ست الحسن و الدلال
لين : وماما مو سبب ؟؟
رائد : لا يكون على بالك نسيناها ولا راح اسمح لوحده بهالكون تآخذ مكآنها بعدين تذكري مو امك لحالك بس وينها الحين هاااه وينها جاوبي
ما تحملت اكثر لين وبكت .. بينما الجازي مازالت صامته
رائد : يالين افهمي ابوي محتاج وحده تداريه وتقوم فيه لا انت ولا الجازي راح تبلون اللي يبيه خلاص عاد ما صارت اللي يشوف يقول زوجته مو بنته
قامت لين على حيلها وهي تشهق : انا مو موافقة مو موافقة وحتى سعد ما رآح يوافق .. ودخلت ركض رايحه لغرفتها
وهي تركض باسرع ماعندها .. صقعت في الجدار العريض في ممر غرفتها و طاحت منه لوحة كبيرة وتحطم زجاجها
قعدت من فورها وبكت وبكت لين غلبها النوم ونامت مكانها و الدم حولها ولاحد حس فيها
الجازي قامت بصمت وتوجهت للمطبخ كعادتها تطلع شوي من حرتها بفكرة ابوها للزواج حسستها انها مقصرة وهي اللي ضحت بالزواج وانها تملك بيت واطفال على خدمة ورعاية اهلها
رائد حس بملل من تصررف لين و صمت الجازي وانها اكيد شايلة بخاطرها بس هذا حقه و لو هي حيه فيه يآخذ عليها 3 بس تفكير الحريم وش يسوي فيه
أخذ جواله ودق عليها : بجيك الحين شوفي الوضع
غالية : مو أنت قلت بعد العشاء
رائد : أشوف طالع لك لسان وبعدين أنا حر بكيفي أجي متى ما بغيت وأنت تفتحين لي وتستقبليني مثل الكلبة فهمتي
غالية: ــــــــــــــ
رائد : قلت بجي جهزي الوضع
غالية : لا تكفى الحين الوضع مو مستقر ممكن اي احد يطلع فجأة
رائد : دبري نفسك بعد ساعة بكون عندك وترى ما بيكون لك خير ,, قفل منها بدون لايودعها او على الاقل يسمع ردها

.
.
.

.
.


تم الجزء الثاني





الجــــــزء الثالث ~



جَ’ـيت وشٍ جـآ آ بڪ |حبيبي|..


.....من بعد طول المـَ’غيبي..!



ولــآ ...



نــآوي يـآحَ’ـبيبي ۧ .~



.....تغرق الـَ’غرقــآ آ ن



أڪثر



....... أڪثر






ياسمين : حبيبي وينك قاطعني من زمان





فؤاد : والله اشغال يا روحي تعرفين من توظفت وانا ماشي صح ابي اثبت ووجودي بالاول





ياسمين : آهاا بس انا وش ذنبي الا ان كنت ماتحبني شي ثاني





فؤاد : وبعدين معك بتعيدين تفتحين هالاسطوانه ترى بزعل بجد واقفل ولا ارد عليك





ياسمين : لا لا آسفة طيب قولي شخبارك كيف دنياك





فؤاد : أنا بخير طول ما انت بخير يا روح روحي





ياسمين : وهـ فديتك





فؤاد : وتلوموني فيها يا ناس انا اتعب كذا شوي شوي علي





ياسمين بخجل : وحشتني





نطت لها رؤى من برا : وحشتك العافية قولي آمين انت ويآه





ارتبكت ياسمين : آآآ احم ’’ وبعدت الجوال ’’ انت وبعدين معك ما تستحين بعدين ادعي علي بس هو لا





رؤى : يا سلام عشان هالخايس مالت عليك وعليه





ياسمين : اوك مالت علينا يلا بغيتي شي ولا اذلفي





دخلت عليهم هند : انتم وش فيكم ما تشبعون مناقر





رؤى : اسأليها قاعده تكلم الزفت من اليوم وحبيبي و وحشتني





هند : بلا سخافة انت ويآها بعدين انت للحين ماتحركتي الناس ينتظرونا وحضرتك تسولفين





ياسمين : الحين بنروح ؟ ما امدانا نخلص دوام





رؤى : يابرائتها .. لابعدين ، قومي خلصيني





هند : والله بزران .. قومي اخلصي ، اخذت رؤى معها وطلعت





رجعت ياسمين لجوالها : آسفة حبيبي بس هالمرجوجات اللي عندي





فؤاد بتفكير : ياسمين قد وش تحبيني ؟





ياسمين : فوق ما تتصور





فؤاد : حددي





ياسمين : صعب





فؤاد : ليه ؟!





ياسمين : ادفع عمري فدوة لعيونك





فؤاد : ــــــــــــــ





ياسمين : امم خلاص انا لازم اقفل الحين قبل لا يقتلوني البنات بس ارجع بكلمك





فؤاد : طيب خذي راحتك





ياسمين : توصي شي ؟





فؤاد : انتبهي لنفسك يا روحي .. عشاني





ابتسمت ياسمين : وانت بعد الله معك





قفلت منه وتنهدت من اعماق قلبها اللي ينبض ومع كل نبضه يكبر وينمو حبها لفؤاد ومايندرى وش نهاية هالحب !!







***







بعد مرور ساعة و زيادة ~ تجهزت البنات وطالعين متوجهين للملاهي مثل ماهم متقفات مع صديقاتهم .






في سيارته : هاا وش صار اقدر اجي الحين





قامت من طولها متجههة للشباك : لحظة اتأكد بس





رائد : اخلصي علي





غالية : ايه تعال مافيه احد





دخل رائد الحي كان مسرع شوي حتى لآ احد ينتبه له فتحت له الباب ودخل بسيارته دآخل البيت نزل واتجه لها فورا بالصالة





رائد : أنا كم قلت لك كلمتي ما تردين علي فيها ؟





غالية نزلت عينها للأرض : ــــــــــــــــــ





شدها من شعرها ولفها : أنا يوم اكلمك ما تسكتين .. رفع راسها له وشاف دمعتها على خدها : زعلتي مني





بعدت عنه واومأت براسها بـ لآ





رائد : زين انك ما زعلتي لانك بترضين من نفسك ماعندي وقت لدلعك





ماردت غالية عليه





رائد : روحي جيبي لي شي اشربه ولا كذا تستقبلين ضيوفك





مشت من عنده بدون ولا حرف دخلت المطبخ وقفلت على نفسها الباب وقالت بهمس : حقير .. وينك يا يمه وينك تشوفين حالي من بعدك ضعت يا يمه ضعت ، مسحت دمعتها





طلعت له مسرعة بيدها كوب العصير قبل لايبدا اسطوانه هواش ثانية لها وهي مو ناقصة : تفضل





رائد : وش ذا ؟! كذا بدون لا صينية ولا صحن كم مرة اعلمك اهلك ماربوك ما علموك اخذ العصير وشرب منه





ابتسم بوقاحه : صح نسيت ماعندك اهل كثر خيري ضفيتك من الشارع ببيتي ومو اي بيت شوفي عيشتك تحلم بها بنت ناس احسن منك بس ما لقت





غالية ما تحملت بكت بحرارة وغصة ذابحتها وطارت ركض لغرفتها دخوله عليها فجأة خلاها تستوعب قامت مسحت وجهها اللي حرارة دموعها اكلته ولازالت تآكل منه





رائد : قومي زين عن الدلع جوعان





غالية : ما تغديت ؟





رائد : مايخصك اتغدا مثل ما ابي و الشي اللي ابي فهمتي علي





غالية : آسفة بروح اجهز لك الغدا





رائد : تعالي انت غداي ~ أخذها بكل وقآحة وشراسه وفكره يقول هي ملكي انا لميتها من الشارع يوم اهلها تركوها !!







***







بين الخضرة وازعاج الالات والاسواق و تجمعات الحريم البنات كانوا جالسين ولو انهم مآخذين جوهم وراحتهم الا ان هذا يعتبر نقط في بحر لان فيه امثالهم كثر .!





سعاد : اقول رؤى ها وش صار على روحتك للطايف ؟





رؤى : استكي بس خليها على ربك والله اني ادعي ربي ليل نهار يجيني نقل او القى وظيفة هناك لو براتب اقل بس اكون عند مآمتي وعشان ظروفي مو قادرة اجيبها هنا





سعاد : الله يكون بالعون الا وش اخبار المستشفى معك عساك مرتاحة بس





رؤى : المستشفى حياتي اكيد برتاح بس المرضى احيان ودك تسطرينهم





هند : يوووووه ولا يوم ينافخ عليك يحسبك شغالة بحساب ابوه و تلقيننه حافي منتف مالت بس





سعاد : هههههههههههه الله يرجك عاد انت ماعندك وقت مشمرة دووم ودك تكفخين بس





أبرار : ايه هالمهبولة فاضحتنا من يومها





هند : اسكتي بس ماسمعتي اصول الفضيحة خاقه مع ممرض وهو ولا جاب لها خبر





أبرار : أووما عاد





شروق : إيه تسويها ذي مفجوعة الرجال كل ما شآفت واحد وهـ يمه قلبي مزيون خقه فديته يهبل ومن هالكلام




البنات ناظروا بعض و فطسوا ضحك على انفسهم

ياسمين وهي تحاول تمسك نفسها من الضحك : هذي ممرضة معنا من سنة متوظفة بس تعالي شوفيها للحين كأنها أمس جايه ما تحكي ما تسولف





هند : و إن نطقت عيب عليكم يا بنات ما عندكم غير تناظرون الخلق غضوا بصركم اتقوا الله





رؤى : أخاف يوم تطلع من الهيئة ههههههههههههههه





البنات : ههههههههههههههه





سعاد : ليش ماتعرفونا عليها مالت بس





شروق : ايه جد خايسات





رؤى : وانت ست ابرار ماعندك اضافة





ابرار : لا يختي فديت صديقاتي بس





ياسمين : الحين ماسمعتوني يوم اقولكم ما تحكي ما تنطق ؟!





هند : جد من وين تسمعون كيف بنعرفكم عليها على الصامت





رؤى : هههههههههههههه لا هزاز





سعاد : مالكم داعي جيبوها وحنا بطلع لسانها ما عليكم بس





هند : اسمعي لك بس يا بنت حنا ما قدرنا تجين انت تقولين بطلع لسانها





ابرار : ايه وش ناقصنا





ياسمين : ماتجي والله ما تطلع ولا مكان حتى سوق تقول ما اروح الا مرة في السنة للضرورة القصوى بس





هند : وتقول هي ما تطلع لأحد ولا تعرف احد





سعاد : اسمعها تقول وتقول هذا وهي ما تتكلم





رؤى : يا هبلة ضغطنا عليها عاد مو قلنا ما تحكي يعني ما تحكي قصدنا ماتسولف معنا ولا شي





شروق : انتم هاتوها ولا عليكم ولا وش رايكم تعزمونا يوم ببيتهم





رؤى : ههههههههههه والله وفقعتوا مرارتي يا كلبات اي بيتهم يا ماما هذي تجي الدوام قبلنا وتروح بعدنا لدرجة صرت اشك انها ساكنة في المستشفى !!





سعاد : لا عاد طيب ما قد يوم جت متاخر ولا راحت مبكر وقزيتو من يجيبها ويرجعها





ياسمين : والله جد راحت عن بالي ما عمري راقبت و اصلا مو فاضية لها اطلع العصر اوقف عند الباب انتظرها هه تحلمين





هند : اقول فكونا من سيرة البنت خلاص





شروق : ايه جد بس حاولو تكفوون نبي نشوفها لو نمركم في المستشفى يوم ما طيب





ياسمين : خلاص ندبر لكم





كملوا البنات سوالفهم لبعد العشاء وكل من رجع بيته بعد يوم حافل وكله ذكريات ومرح لهم







احتاااج لك ..





و اتعب من افعالك كثيييير








الساعة / 10:53 م







فتحت عينها بتثاقل تحسست رائد بجنبها ما بعد راح رفعت راسها تناظر للساعة شهقت





غالية : رائد قوم تأخر الوقت الساعة 11





رائد قام مفزوع : يا بنت الكلب يا حقيرة مو قلت لك قوميني الساعة 9 ماتفهمين انت





غالية بخوف : والله كنت نايمة ماحسيت بالوقـ ..





بصراخ : قومي فزي جهزيلي الحمام وحسابك بعدين يا بنت الـ ×××





قامت غالية ولبست روب الحمام تبعها ومشت تجهز الحمام لعديم الانسانية اللي عندها أما رائد فتح جواله ووصلته رسايل و مكالمات من ابوه واخته





رجع دق على ابوه وبعد لحظات : هلا يبه وينك





رائد : كنت طالع مع الشباب الاستراحة و الشبكة تعطلت آمرني يبه





ابو سعد : ابد بس كنت ابيك تمرنا المستشفى





رائد : خير يبا عسى مو شر !





ابو سعد : الحمد لله جت سليمة اختك لين نزفت دم كثير من القزاز اللي جرحها





رائد : اممم و كيفها الحين ؟





ابو سعد : لا الحمد لله اقولك لا مو خطر إلا متى بتجي ولا ناوي تبيت بالاستراحة





رائد : والله تعرفني ما اقول لا بس عاد ... وسكت وهو يخزها بعيونه قبل لا يطلع صوتها من فمها اللي يبي ينطق





ابو سعد : هااه بس وش ؟





رائد : سلامتك يبه بس واحد من العيال اليوم مسوي جمعة لنا تعرف من زمان عن السهرات و كذا





ابو سعد فهم عليه : زين بس لا تتاخر عشان دوامك لا تفشلني مع الخلق





رائد : تآمر أمر يبه





ابو سعد : في أمان الله





رائد : الله معك ~ قام من فراشه وتوجه لغالية و الشرر يتطاير من عيونه غالية اللي من خوفها ما عادت رجلينها شايلتها طاحت اغمى عليها





رائد حآطها بحضنه : غالية قومي قومي تركها وراح جاب مويه ورشها عليها وهي فزت من مكانها





غالية وهي تبكي : رائد الله يخليك لا تطقني تعبت وربي تعبت لا تطقني تكفى





سحبها لحضنه وظلت تبكي وتبكي وهو ساكت ما نطق كان يمسح على شعرها





بعد ماهدت بلحظات قامت من حضنه وهو تعداها للحمام تسبح على السريع بدل وطلع من عندها وهي مازالت بحسرتها و ألمها على حالها اللي هو سببه







***








في شقة البنات ..







هند : بنات متى بتنامون وقسم اقلقتوني





رؤى : ماتبين طسي غرفتك حنا بنتفرج ونسولف





هند : لا خلاص بس عجلوا شوي





ياسمين : هههههههه خوافه





هند بتوتر : اااا مو خوافه





ياسمين : اجل وش تسمينه





رؤى : شجاعة هههههههههههههههه ، وضربت كف ياسمين بيدينها





هند تبي تضيع السالفة : بنات من جد مافكرتوا في كلام البنات اليوم





رؤى : أي كلام ؟





هند : عن غالية يعني اقصد بيتهم من يوديها ويجيبها وليش تطلع بعدنا وتداوم قبلنا





ياسمين نطت جنبها بحماس : الا والله جد نفسي اعرف سر هالبنت





رؤى : تصدقون بنات عمري ما انتبهت لهالشي !!





هند : بنات نراقبها ؟!





ياسمين : لا ما توصل لهالدرجة بس نعرف شوي عنها





رؤى : ايه وبعدين مغامرة حلو وبنتسلى في داومنا بدل المرضى و الكآبة





هند : طيب يلا ننام ورانا مهمة مع الصبح





ياسمين : والله وقدرتي تنومينا يا دوبه





هند اكتفت بضحكة انتصار و لفت على الجانب الآخر و نآمت








.





.





.





.





.







تم الجزء الثالث








ياسمين : وانتم وش عليكم حسستوني لكم عروق من غالية





سعاد + شروق + أبرار بصوت وآحد : من غالية ؟ ...


باقي الاجزاء في العدد الاحق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا قاتلي هل لي بكلمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جرأة قلب :: الفئه الثالثه :: الواحة الأدبيه :: القصص والروايات-
انتقل الى: