منتدى جرأة قلب
هذه الرساله تفيد بأنك غير مسجل
ويسرّنا جداً إنضمامك الينا
للتسجيل أضغط هنا


مساحة لكل ماهو مميز
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» رساله الى صديق راحل ...؟
الإثنين ديسمبر 02, 2013 10:49 pm من طرف الزعيم

» مليونية رابعه ( جماجم من ذهب )
الإثنين أغسطس 26, 2013 9:17 pm من طرف ziko

» حكم العسكر
الخميس يوليو 11, 2013 5:14 am من طرف ziko

» لا تحلمي بالأنفصال
الإثنين يوليو 08, 2013 8:48 pm من طرف ziko

» عاصمة البنفسج
السبت يونيو 22, 2013 2:49 am من طرف ziko

» الى مسبده
الثلاثاء يونيو 04, 2013 9:45 pm من طرف ziko

» غربة عاشق
الأحد يونيو 02, 2013 9:07 pm من طرف ziko

»  انثى القارة السمراء
الخميس مايو 30, 2013 9:19 pm من طرف ziko

»  العشق اليماني
السبت مايو 25, 2013 1:01 am من طرف ziko

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ziko
 
الزعيم
 
اسير القلوب
 
ملاك
 
قطر الندى
 
الجنرال
 
اريج
 
حبيب القلوب
 
الرائد
 
ماجد باسلامة
 
سحابة الكلمات الدلالية
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ziko
 
اسير القلوب
 
الزعيم
 
ملاك
 
حبيب القلوب
 
الرائد
 
اريج
 
غموض الاتاوي
 
الجنرال
 
ماجد باسلامة
 

شاطر | 
 

 طارق بن زياد البطل المغوار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجنرال
عضو مؤسس
avatar

الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: طارق بن زياد البطل المغوار   الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 3:49 am

طارق بن زياد (670 - 720) قائد عسكري أموي فتح الأندلس وقاد أول الجيوش الإسلامية التي دخلت شبه جزيرة أيبيريا، ويحمل اسمه جبل طارق بجنوب إسبانيا، توفي عام 720 م.
هذا البطل العظيم ليس من أصل عربي ، ولكنه من أهالي البربر الذين يسكنون بلاد "المغرب" العربي ، وكثير من هؤلاء البربر دخل في الإسلام ، منهم "عبد الله" جد "طارق بن زياد" ، وهو أول اسم عربي إسلامي في نسبه ، أما باقي أجداده فهم من البربر الذين يتميزون بالطول واللون الأشقر .
نشأته :
نشأ "طارق بن زياد" مثلما ينشأ الأطفال المسلمون ، فتعلم القراءة والكتابة وحفظ سورًا من القرآن الكريم وبعضًا من أحاديث النبي – صلى الله عليه وسلم- ، ثم ساعده حبه للجندية في أن يلتحق بجيش "موسى بن نصير" أمير "المغرب" ، وأن يشترك معه في الفتوح الإسلامية ، وأظهر شجاعة فائقة في القتال ، ومهارة كبيرة في القيادة لفتت أنظار"موسى بن نصير" ، فأعجب بمهاراته وقدراته ، واختاره حاكمًا "طنجة" المغربية التي تطل على البحر المتوسط .
•شخصية "طارق بن زياد" :
كان "طارق بن زياد" قائدًا عظيمًا استطاع بإيمانه وصبره وعزيمته وإصراره أن يصل إلى هذه المكانة العظيمة .
ونجح في تحقيق هذه الانتصارات لأنه كان يفكر في كل خطوة يخطوها ، ويتأنى في اتخاذ القرار، ويجمع المعلومات قبل التحرك ، فقبل أن يعبر إلى "الأندلس" أرسل حملة استطلاعية كشفت له أحوال "الأندلس" .
كما كان مؤمنا صادق الإيمان على يقين من نصر الله حتى في أحرج الأوقات ، فظل ثمانية أيام يحارب عدوه في لقاء غير متكافئ من حيث العدد والعدة ، لكنه تمكن من تحقيق النصر في النهاية بفضل الله تعالى .
كان (طارق بن زياد) يحلم بذلك اليوم الذي ينتشر فيه الإسلام في كل أرجاء
الدنيا، ويتمنى بينه وبين نفسه أن يشارك في تحقيق هذا الأمر العظيم، وجاءت الفرصة، فقد علم (موسى بن نصير) والي إفريقية بضعف الأندلس وملوكها، فأرسل إلى الخليفة الأموي (الوليد بن عبد الملك) يستأذنه في فتحها، فأذن له الخليفة بشرط ألا يعرض المسلمين للهلاك دون فائدة، وأن يحترس من أعدائه، فرح
(موسى بن نصير) فرحًا شديدًا وجهز الجيش، ولم يجد خيرًا من (طارق بن زياد) لقيادته.
وبمجرد أن تولى طارق بن زياد أمور القيادة أرسل بعض الجواسيس لمعرفة أخبار هذه البلاد، فعادوا ليخبروه بضعفها وتنازع أمرائها على السلطة، وأعد (طارق) الخطة لفتح الأندلس) وبعد أن اطمأن على الإعداد الجيد لجيشه، عبر بجنوده البحر حتى وصلوا إلى الشاطئ، وانطلق طارق كالحصان الجامح يفتح هذه البلاد، يساعده في ذلك بعض الثائرين على الملك (ردريك) ملك القوط، ولما علم هذا الملك بنزول العرب المسلمين إلى الأندلس -وكان مشغولاً بثورة قامت ضده- جمع أعدادًا هائلة من الجنود استعدادًا لملاقاة المسلمين.
ولما رأى طارق هذه الأعداد الكبيرة، طلب الإمداد من موسى بن نصير والي إفريقية فأرسل إليه اثني عشر ألفًا من الجنود، والتقي الجيشان؛ جيش طارق بن زياد، وجيش ردريك في معركة حامية عرفت باسم (وادي البرباط) أو معركة (شذونة) استطاع طارق أن ينتصر عليهم، ويقتل ملكهم ردريك بعد أن استمرت المعركة من
28 رمضان إلى 5 شوال سنة 92ه.
وسعد المسلمون بهذا النصر العظيم، وتوافدوا إلى بلاد الأندلس التي سمعوا عن اعتدال جوها، وخيراتها التي لا تعد ولا تحصى، ولم يكتف القائد العظيم طارق بن زياد بهذا الانتصار العظيم،بل واصل فتوحاته حتى استطاع في صيف هذه السنة (92ه) أن يفتح أكثر من نصف الأندلس.
وتلقى طارق أوامر من موسى بن نصير بالتوقف عن الفتح خشية محاصرة جيوش الأعداء لهم، وقطع الإمداد عنهم، وحتى لا يكونوا صيدًا سهلاً في أيديهم، وبعدها جهز (موسى بن نصير) جيشًا كبيرًا عبر به إلى الأندلس؛ ففتح مدينة (إشبيلية) التي كانت خلف ظهر المسلمين، والتقى بقائد جيشه (طارق بن زياد) عند مدينة (طليطلة) وانطلق الاثنان لفتح باقي مدن الأندلس.
وظل جيش المسلمين يحقق الانتصارات وينتقل من فتح إلى فتح، حتى وصلت رسالة إلى القائدين موسى، وطارق من خليفة المسلمين (الوليد بن عبد الملك) تأمرهما بالعودة إلى دمشق، خوفًا من انتشار جيش المسلمين في مناطق مجهولة وغير
آمنة، وصل القائدان المنتصران إلى دمشق قبل وفاة (الوليد بن عبد الملك) بأربعين يومًا في موكب مهيب، أمامهما الأسرى والغنائم، والجنود يرفعون
شارات النصر، وظل طارق على العهد مخلصًا لدين الله حتى لقي ربه بعد أن كتب اسمه في صفحات التاريخ بحروف من نور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك
مشرفة قسم الركن العام
مشرفة قسم الركن العام
avatar

الجنس : انثى

بطاقة الشخصية
لوحة التحكم:

مُساهمةموضوع: رد: طارق بن زياد البطل المغوار   الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 6:01 pm


_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزعيم
مشرف قسم آفـاق متنوعه
مشرف قسم آفـاق متنوعه
avatar

الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: طارق بن زياد البطل المغوار   الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 11:42 pm

نبذه رائعه
تسل الايادي

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طارق بن زياد البطل المغوار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جرأة قلب :: الفئه الثانيه :: الموسوعه الدينيه :: سيرة رسول الأمه وصحابته الكرام-
انتقل الى: